بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» عادات المص تعرقل النطق عند الأطفال
الأحد مارس 21, 2010 1:34 am من طرف Admin

» ما الفرق بين صعوبات التعلم ، وبطيئو التعلم ، والمتأخرون دراسياً ؟
الأحد مارس 21, 2010 1:28 am من طرف Admin

» هل يمكن الوقاية من الاعاقه العقلية ؟؟
الأحد مارس 21, 2010 1:25 am من طرف Admin

» أنواع الفحوصات السمعية المستخدمة مع الأطفال
الأحد مارس 21, 2010 1:20 am من طرف Admin

» تصنيفات الاعاقة العقلية
الأربعاء فبراير 24, 2010 5:22 pm من طرف سهيلة القاضي

» تلميذي عصبي ماذا أفعل ؟؟؟
الأربعاء فبراير 24, 2010 5:19 pm من طرف سهيلة القاضي

» الفيربتونال
الأربعاء فبراير 24, 2010 5:13 pm من طرف اماني الشيخ

» نحن وأطفالنا
الأربعاء فبراير 24, 2010 5:10 pm من طرف اماني الشيخ

» طفلي ونموه الطبيعي
الأربعاء فبراير 24, 2010 5:07 pm من طرف اماني الشيخ

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

نحن وأطفالنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نحن وأطفالنا

مُساهمة  Dr.Nabiela ElAmin في الأربعاء فبراير 17, 2010 3:30 am

قبل أيام كنت أشاهد في إحدى الفضائيات محاضرة لأحد علماء الدين وهو يتحدث عن الطفولة ومعانيها وأهميتها وأثرها على حياة الإنسان البالغ لاحقا، وذكر خلال حديثه بعض الإحصائيات والتي كانت تقول بأن السودان يأتي ضمن الثلاثة دول الأولى من حيث الإساءة للطفل، من معاملة جافة قاسية جافية مادية بحتة خصوصا من الجانب الأبوي، الرجل السوداني يقول أنا مهمتي فقط هي العمل وإحضار الطعام، بينما أي واجبات أخرى تجاه الطفل و المنزل والرجل نفسه هي مسئولية المرأة!!!! لا أدري من أين جاء هذا التقسيم العقيم للمهام... ولما ذا يجب أن تقسم المهام أصلا، أنا أعتقد أن الشيئين الذين يجب أن تقوم بهما المرأة وحدها نحو طفلها هما ولادته وإرضاعه لمدة 4 - 6 أشهر ...
يمكننا تقسيم بيئة المنزل من حيث تعامل الوالدين مع الطفل إلى قسمين:
1-البيئة الصحيحة : التي من حق أي طفل أن ينشأ فيها وهي البيئة التي يولي فيها الوالدين اهتمامهما بطفلهما من كل النواحي: الصحية والمعنوية والنفسية والمادية والاجتماعية.... يعني مثلاً إذا الطفل مرض يكونا هما الاثنان بجانبه وليس والد واحد على حدة، مساعدة الوالدين بعضهما البعض في إعداد الطعام مثلا، تنظيف الطفل، اللعب مع الطفل، الاتفاق من حيث التوبيخ والإطراء حتى لا يحتار الطفل، المذاكرة، وغير ذلك...
الزواج شركة ثمارها هم الأطفال ولكي توصف الشركة بالنجاح لابد أن يكون المنتج ممتاز بالمقارنة مع المنتجات الأخرى... والشراكة تحتم أن يعطي الشركاء من جهدهم ووقتهم ما يكفي لإنجاح المنتج، وعلى قدر العطاء تأتي النتيجة...
2-البيئة الغير صحيحة : وهي مثلاً التي تكون فيها الأم غير مهتمة وبذلك ينشأ الأطفال معقدين محرومين من حنان الأم وبقاعدة فاقد الشئ لا يعطيه فهم غير قادرين على إنشاء أشخاص طبيعيين أيضاً.....
وبنفس القدر إذا حرم الطفل من حنان الأب وكانت علاقة والده به فقط هي المصروف والتوبيخ فقط، فسيكون معقد معدوم الشخصية مقهور قاسي....
أما إذا حرم من عاطفة الوالدين معا فهذا هو الضياع بعينه... والمشكلة تكون مضاعفة... لا طعام ولا تربية ولا اهتمام ولا تعلم..... الشارع هو الوالدين يصبح الطفل متشرد مشروع ناجح لمدمن أو متسول أو سارق أو.. أو.. أو.... وفي أحسن الحالات يمكن أن يجد جهة أو شخص يرعاه ولكن تظل العائلة والبيت والدفء هما هاجس حياته....
المشاكل النفسية التي تتكون عند الأطفال من جراء هذه البيئة ليست بسيطة وتظهر في أشكال متعددة مثل أن يكونوا عنيفين غير اجتماعيين عدوانيين لا يمكن السيطرة عليهم كثيري الصراخ ومزعجين ربما ليلفتوا الانتباه إليهم، أو حزينين انطوائيين قليلي الكلام أو يمكن أن يكونوا صامتين نهائياّ وهذا يحدث عادة عند فقدان أحد الوالدين فجأة وبدون أي تهيئة نفسية للطفل... أو يكونون متوترين خائفين مترددين عديمي الثقة في أنفسهم ومن حولهم وتنشأ عند أمثالهم مشاكل في النطق كالتمتمة واللعثمة....
فلنأخذ بيت من البيوت السودانية والذي يمثل الغالبية العظمى:
تزوجا وقضيا شهر العسل وكانا في منتهى السعادة، وبعد مرور عام أنجبت "الزوجة" "وكأنما أنجبته وحدها" طفل أو طفلة ولكن انتظر هنالك فرق الولد يستقبل بالزغاريد والفرح والذبائح والعزائم و... و.. و.. أما البنت لا شي سوى العقيقة.... و من هنا تبدأ التفرقة. ويبدو الزوجان سعيدان بمولودهما وتبدأ المسئوليات في الظهور و التي تتمثل في التفاصيل الدقيقة جداً من رضاعة و حفاضات "بامبرز" وملابس أطفال ووجود شخص مزعج في المنزل يبكي متى شاء بالليل بالنهار وقت القيلولة وقت مباراة هلال مريخ أو الساعة الثالثة صباحا أو في وجود ضيوف أو.. أو.. أو... فلنتخيل حوار في هذه اللحظة:
الزوجة: أنا طالعة ماشة أتحنن وأعمل شعري وبعد داك ماشين حفلة بت عم بت جيران ناس خالتي
الطفل: ماما سوقيني معاك
الأم: يا ولد إترزع هنا ده مع أبوك
والطفل يتشبك زيادة في أمه وتضطر الأم للقسوة أو الضرب لأنها "مستعجلة" ... موش كان ممكن تهيئه من بدري إنها طالعة أو تخلي أبوه ياخده يفسحه بحيث لا يشعر بغيابها...
أو مثلاً:
الطفل: ماما أنا جعان؟؟
الأم تشاهد في مسلسل "تركي مدبلج"
الأم: هاك إتسمم "سندويتش طحنية"
الطفل: لا لا ماعايز طحنية
الأم: عايز شنو طيب؟؟؟
الطفل: عايز بيض؟؟ "التلاجة مليانة بيض"
الأم: أنا مافاضية ليك هسي أكل الحشيته ليك ده...
طيب ما كان تعمل ليه البيض لأنه هو ببساطة أهم من المسلسل والمسلسلات بتتعاد لكن كسرة خاطر الطفل ما بتتصلح....
ومن الجانب الآخر:
الزوج: ياخي ما تسكتي الشافع ده ياخي...
"وهو يشاهد المبارة ويأكل في التسالي وينظر إلى الشاشة" "أو نائم" "أو مع أصحابه في الصالون"
الزوجة: حاضر لكن ما عارفة أعمل ليه شنو؟؟ شكله محموم..
الزوج: ماتوديه المركز طيب
وطبعا ح تمشي لوحدها!!!! "وكأنه إبنها وحدها"
طيب ما رأيك لو قام الوالد وحاول إسكات الطفل معها "وكثيرا ما يسكت" وذهبا به سوية إلى الطبيب موش كان أحسن من عدم المبالاة والقسوة والأنانية...
وغير ذلك من المواقف كأن يأتي الزوج بالطفل ويرميه في حجر أمه ويقول "هاكي غيري ليه وسخ" ليه ما ممكن يغيروا ليه سوا أو مرة مرة يغير ليه هو....
أو مثلا:
الطفل يلعب في الشارع وحان وقت المذاكرة مثلاً
الأم: ياولد تعال خش أقرأ شوية كفاية لعب
الطفل: ياماما ماعايز أذاكر خليني ألعب لسة
الأم: يا فلان "الأب" عليك الله تعال للولد ده أنا خلاص تعبي منه
وطبعا يأتي الأب متجهم الوجه حاملا عصا أو سوط أو حزام
الأب: ياولد تعال أدخل جوة بلا قلة أدب معاك "بصوت عال"
وينهال عليه بالشتائم: يا بليد ياغبي هو إنت فالح في حاجة إنعل يومك و و و
ويديه سوط سوطين كدة "عشان يتفشّ"
وكذلك أن يتشاجر الوالدين أمام الأطفال و و و وغيرها كثير من المواقف التي لا حصر لها
هذه الأشياء بسيطة وتفصيلية لكنها تولد الجفاء والقسوة وتنمي العقد وعدم الثقة في النفس....
ما أريد قوله هو أن القصة ليست فقط أكل وشرب وملبس.... القصة هي تربية ووعي للتصرفات وتأدية رسالة جليلة وسامية وهي إنشاء إنسان أفضل "منك" بكل المقاييس...
[] :


عدل سابقا من قبل Admin في الأربعاء فبراير 17, 2010 3:41 am عدل 1 مرات (السبب : للافضل)

Dr.Nabiela ElAmin

عدد المساهمات : 3
نقاط : 5
تاريخ التسجيل : 09/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نحن وأطفالنا

مُساهمة  اماني الشيخ في الأربعاء فبراير 24, 2010 5:10 pm

شكرا د. نبيله على الموضوع المميز وفعلا يحتاج الاهل الى وقفة كبيره مع انفسهم حول كيفية التعامل مع طفلهم ودور كل واحد منهم وكيفية التعاون على التربية السليمة .

اماني الشيخ

عدد المساهمات : 6
نقاط : 12
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى