بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» عادات المص تعرقل النطق عند الأطفال
الأحد مارس 21, 2010 1:34 am من طرف Admin

» ما الفرق بين صعوبات التعلم ، وبطيئو التعلم ، والمتأخرون دراسياً ؟
الأحد مارس 21, 2010 1:28 am من طرف Admin

» هل يمكن الوقاية من الاعاقه العقلية ؟؟
الأحد مارس 21, 2010 1:25 am من طرف Admin

» أنواع الفحوصات السمعية المستخدمة مع الأطفال
الأحد مارس 21, 2010 1:20 am من طرف Admin

» تصنيفات الاعاقة العقلية
الأربعاء فبراير 24, 2010 5:22 pm من طرف سهيلة القاضي

» تلميذي عصبي ماذا أفعل ؟؟؟
الأربعاء فبراير 24, 2010 5:19 pm من طرف سهيلة القاضي

» الفيربتونال
الأربعاء فبراير 24, 2010 5:13 pm من طرف اماني الشيخ

» نحن وأطفالنا
الأربعاء فبراير 24, 2010 5:10 pm من طرف اماني الشيخ

» طفلي ونموه الطبيعي
الأربعاء فبراير 24, 2010 5:07 pm من طرف اماني الشيخ

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

هنا الترجمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هنا الترجمة

مُساهمة  Admin في الجمعة يناير 22, 2010 3:23 am

جواب Add - مقتطفات
مرض ضعف التركيز (يُضيفُ) a تحدي رئيسي للعديد مِنْ العوائلِ في هذا القرنِ. إنّ الحاجاتَ والتحديات العالقةَ مِنْ الأطفالِ مَع Add يُؤثّرانِ على عملياً كُلّ مدرسة في هذه الأمةِ، وa عدد عالي مِنْ القضايا البالغةِ في موقعِ العمل رُبِطَ إلى البالغِ يُضيفُ. الأطفال أكثر ثروتِنا الثمينةِ، رغم ذلك العديد مِنْ أطفالِنا بالإمكانيةِ الأعظمِ يُتْرَكونَ على الخطوط الجانبية.
هناك سبب جيد لإعتِقاد بأنّ هناك أسباب متعدّدة لإنتفاضةِ Add. Toxicity المُتزايد مِنْ أمتِنا، توقّف الإستقرارِ العائليِ، حالات صرف الإنتباه المتزايدة للتقنيةِ وألعاب الفيديو، والدور المحتمل للفيروساتِ المُخْتَلِفةِ كُلّ مناطق القلقِ. على أية حال، بغض النظر عن السببِ، رَأيتُ بِضْعَة حلولَ أَو النظراتَ الذي يَمْدّانِ الوعدَ الكثيرَ أَو يَتمنّيانِ إلى العوائلِ التي مَغْمُورة بالتشخيصِ. أَسْمعُ اليأسَ والإحباطَ أبديا مِن قِبل الأباءِ كما يَذْهبونَ من مصدر إلى آخر بنفس فشلِ النتيجةِ. أيضاً في أغلب الأحيان علامة Add تُصبحُ a وصمة عار المشاكلِ الطويلة المدى التي لَنْ تُسافرَ.
نحن لا نَعْملُ بما فيه الكفاية كa أمة لمُسَاعَدَة الأطفالِ والعوائلِ يَتغلّبانِ على تحديات Add. أغلبية مُدانينا في السجونِ يُمْكِنُ أَنْ تُشخّصَ مَع Add، رغم بإِنَّنا لَيْسَ لَنا برامجُ للأطفالِ لتَفادي هذه النتيجةِ أَو لعَرْض معالجةِ كافيةِ. أكثر المعلمين والأباءِ لا يَعْرفونَ ما العمل للأطفالِ مَع Add، بالرغم من أنّهم لامعون ومتلهّفون أَنْ يَتعلّموا. بَعْض الأباءِ مُحبطون جداً في تعاملاتِهم بنظامِ التعليم الذي قرّروا تَعليم في البيت أطفالِهم.
أكثر الناسِ يَعْرفونَني لِبَعْض عباراتِي المحبوبةِ، وواحد ملائمُ جداً إلى التيارِ يُضيفُ حالةً: هَلْ هذا العَمَل لَك؟ إنّ الحقيقةَ تلك لا أحد يَفْهمُ مشكلةَ Add بالكامل، فقط الأعراض. أَشْعرُ بأنّ كa عالم نفساني مَع a تخصص في الطبِّ السلوكيِ، أنا يَجِبُ أَنْ أكُونَ قادر على قِراءة الأدبِ ويُقرّرُ سواء شخص ما ثَبّتَ a سبب وتأثير. لكن الذي إكتشفتُ بأنّ هناك الكثير مِنْ الناسِ يُحاولونَ لَصْق إصبعِهم في الخندقِ، يَتمنّى فيضانَ الأسئلةِ سَيُسافرُ.
الذي الدّكتور Lawlis يُحاولُ أَنْ في هذا الكتابِ أَنْ يُساعدَ عوائل على فهم طفلِهم الخاصِ والذي يُضيفُ الوسائلَ إليهم. إعترفَ بِأَنَّ هذا الشرطِ يُمْكِنُ أَنْ يَعْني العديد مِنْ الأشياءِ ولَهُ العديد مِنْ الأسبابِ. الأباء لَيسوا بِحاجةٍ إلى تفسيراتِ أكاديميةِ. هم لَيسوا بِحاجةٍ إلى وصفاتِ لa دواء التي قَدْ لا تَعْملُ. وهم بالتأكيد لَيسوا بِحاجةٍ إلى وصفاتِ لa دواء التي يُمكنُ أَنْ تَأخُذَ آثار جانبية مأساويةَ. يَحتاجُ الأباءُ فَهْم ما طفلِهم يُواجهُ شخصياً وa خطة للعائلةِ الكاملةِ للتَطبيق. الدّكتور Lawlis يَعْرضُ a نظرة تدريجية ركّزتْ على التقييمِ الدقيقِ وخصّصتْ الحلولَ. بهذه الطريقة، تقدّم يُمْكِنُ أَنْ يُقاسَ ويُعزّزَ. يَعْرضُ الطرقَ والطرقَ لتَلْبِية الحاجاتِ التربويةِ والعمليةِ للأطفالِ التي تَعاني من وصمةِ العار الأكاديميةِ والإجتماعيةِ لAdd مهما قوهم أَو نقائصهم. يُجهّزُ القاعدةَ الحيويةَ والنفسيةَ لكُلّ نظرة، وهو طبّقَهم أيضاً في ممارستِه الخاصةِ الّتي سَتَكُونُ متأكّدةَ هم آمنون وفعّالون.
لكن أكثر مِنْ a خطة لطيفة وتقديرات شخصية، يَعْرضُ هذا الكتابِ الأكثر نظراتِ المتقدّمةِ متوفرةِ لمعالجةِ Add. ربما يَأْخذُ شخص ما مَع a خلفية بحثِ وعاطفةِ سريريةِ اللّذان سَيَكُونانِ قادر على مُخَاطَبَة وتَقدير التقدّمِ ذلك أكثر الناسِ ببساطة لا يَعْرفونَ حول. أغلب إبداعِ الدّكتورِ Lawlis يَصِفُ كَانَ كثير الإستعمالُ في عالمِ الطبِّ السلوكيِ، لَكنَّهم قَدْ يَستغرقونَ عشْرة سَنَواتِ أَو أكثرِ لصَبْح أمراً شائعاً في كافة أنحاء النفسيةِ التربويةِ، وحقول psychotherapeutic. لكن للقارئِ، هم سهل الوصول الآن في هذا الكتابِ. لَيسَ كُلّ طرق الدّكتورِ Lawlis يَقترحُ مطلوب لأي واحد فرد، لكن خلال الجهد المشتركِ، الوالد يُمْكِنُ أَنْ يُصبحَ الخبيرَ والطفلَ البطلَ.
عندما أَنا مَوْضُوعُ قادر على أَنْ أُساعدَ الناسَ، أُحاولُ سُؤال نفسي ما هو ذلك سبّبتُ a شخص لمُحَاوَلَة وفَشَل في الماضي، والذي هو الذي يُمْكِنُ أَنْ يُعْرَضَ أَنْ يُغيّرَ تلك النتيجةِ. لَستُ معروفَ لأنْ أكُونَ a theoretician ولجَعْل البياناتِ العالميةِ حول المجالِ النظريِ لدماغِ الإنسان. لكن أَنا معروفُ لوَضْع الأشياءِ في الشروطِ المفهومةِ ويَعطي الناسَ a طريق لإسْتِعْمال تلك المعلوماتِ في حياتِهم على قاعدةِ موجهةِ عملَ. أَحْبُّ النظراتَ التي لَها الأفعالُ في الحلولِ. وذلك بالضبط الذي هذا الكتابِ حول عروضِ Add.
نظراتي مستندة على هكذا تَجِدُ حَسناً ناسَ الحلولَ إلى الأهدافِ وَضعوا وبعد ذلك كَمْ عملياً يَتصرّفونَ بناء على تلك الحلولِ. أُريدُك أَنْ تَسْألَ نفسك: هَلْ أنت وطفلكَ يَجْعلُ تقدّمَ قابل للقياسَ في التَعَامُل مع Add؟ هَلْ تفاعلاتكَ العائلية تَتحسّنُ؟ هَلْ طفلكَ الذي يُعدّلُ مزاجَه في قاعةِ الدروس أَو التَمْثيل في المعلّمِ؟ إنْ لمْ يكن، أنا أَطْلبُ مِنْك تَحرّي الطرقِ الأخرى وأَبْحثُ عن المهاراتِ والطرقِ الجديدةِ.
بينما أُلاحظُ حالةَ الأطفالِ مَع Add وتُفكّرُ بشأن كُلّ شيءِ الدّكتورِ Lawlis تَقُولُ ضمن الكتابِ، أَجيءُ إلى خاتمةِ فوريةِ واحدة: العائلة يَجِبُ أَنْ تُصعّدَ لمُوَاجَهَة هذا التحدي. الأباء لا يَستطيعونَ البَقاء في مرحلةِ النكرانَ واحد أطولَ نهاريةَ. بالرغم من أنّني أَشْكُّ بأنّه يُمكنُ أَنْ يَكُونَ مرافقَ فَرْك مخيفةِ جداً بكُلّ أولئك الأطباءِ والمعلمين، أنت يَجِبُ أَنْ تُنزّلَ وتَعْرضَ الشجاعةَ لإعْلان عن حاجات طفلكِ وصَبْح مشاركاً نشيطاً من الآنَ فَصَاعِدَاً. لكي يَعمَلُ ذلك، تَحتاجُ معرفةَ طليعةِ. إنّ الكتابَ الذي أنت تَحْملُ الآن، في رأيي الشخصيِ والمحترفِ، عوائق تلك المعرفةِ.
لقَولك الحقِّ، أنا لَمْ أُفاجَئْ لرُؤية هذا الكتابِ كَتبَ مِن قِبل الدّكتورِ فرانك Lawlis. هو كَانَ أستاذَي الرئيسيَ في دِراساتِي الدكتوراهِ يُبرمجُ في جامعةِ شمال تكساس. هو كَانَ a إئتمنَ صديقاً وناصحَ لتقريباً ثلاثون سنةِ. عِنْدي reveled في الإبداعِ إبتكرَ في عملِه السريريِ، الذي أكسبَه العنوانَ المطلوبَ ل"الزميلِ" في إثنان مِنْ إنقساماتِ الجمعيةِ النفسيةِ الأمريكيةِ لمساهماتِه العلميةِ في الحقلِ. خَلقَ الدّكتورُ Lawlis العديد مِنْ إتفاقياتِ طبِّ السلوكَ للألمِ المُزمنِ، إعادة تأهيل، وسرطان الذي مُمَارَس في كافة أنحاء العالم، وجُهود بحثه الجديدة السريرية تُركّزُ على الضعفِ العصبيِ، مثل Add.
مستندة على ثقتِي في الدّكتورِ Lawlis وإحترامي لسلامتِه ورغبتِه الغير أنانيةِ لمُسَاعَدَة الناسِ، عِنْدي كُلّ ثقة التي أنت سَتَجِدُ أجوبةَ قويَّةَ في هذا الكتابِ المهمِ. صنع a خطة، بينما الدّكتور Lawlis يَقترحُ، ويَخْلقُ a إتّجاه هادف. إعملْيَعْملُ لك مَع a غرض.
يَجيءُ لا شيءُ سهلةً التي لَها قيمة حقيقيةُ، وعائلتكِ مهمةُ بشكل حيوي. أَعتقدُ بأنّ ما وعودَ الدّكتورِ Lawlis a طريق النجاحِ. لَكنَّك يَجِبُ أَنْ تَجدَه. هو لَنْ يُعطي إليك، وهو من غير المحتمل بأنّك سَتَمتصُّ كُلّ الأجوبة تَحتاجُ في قراءة الواحدة أَو بينما تَنَامُ. خُذْ هذا الكتابِ بجدية، وأنا أَعتقدُ بأنّ عائداتَكَ سَتَكُونُ كبيرة.
المقدّمة: إشتراك الرحلةِ
أنا لَمْ أَبْدأْ بكِتابَة هذا الكتابِ السَنَة الماضية أَو السَنَة سابقة ذلك. بَدأتُ هذا الكتابِ متى أنا كُنْتُ ولدَ، وأنا حرّرتُه مُنذُ ذلك الوقت.
ولادتي كَانتْ محنةً لكلتا أمّي وأنا. هي أعطتْ دواءَ ألمِ أكثر من اللازمِ، بِالصُّدفَة. عملها أُوقفَ، وأنا أعلنتُ ميتة بينما ما زالَتْ في قناةِ الولادةَ. بعد ساعات قليلة هو كَانَ واضحَ الطبيبَ كَانَ خاطئَ، لكن الذي لَمْ يَمْنعْه من إصْدار التشخيصِ الآخرِ الذي كَانَ يُدينُ على حد سواء: أنا كُنْتُ معيوبَ عقلياً بسبب حرمانِ أوكسجينِ. أخبرَ أبويَّ ما كان هناك أملَ بأنَّ أنا يَتقدّمُ في المدرسةِ، وهو حذّرَ بأنّ كلما كان أسرع كان أفضل، أنا أَتوقّفُ عن التَعَلّم.
أنْ يَكُونَ غافل عن تقييداتِي، وَجدتُ ذلك في a تَشْكِيلة الأماكنِ، أنا يُمْكِنُ أَنْ أُزيّفَه حتى جَعلتُه. طوّرتُ طرقَ تَعويض لمشاكلِي مُعظم الوقتَ، مثل تَجَنُّب كِتابَة باليد بواسطة الكدماتِ المفروضة ذاتيةِ على يدّي اليمنى ويَطْلبُ إختباراتَ شفهيةَ. أنا لا أَستطيعُ أَنْ وما زِلتُ لا أَستطيعُ قِراءة كتابتي الخاصةُ، مع ذلك طوّرتُ أسلوبَي الخاصَ أخيراً أثناء زمالتي التدريبيةِ. أثناء أغلب الثلثِ، رُبع، ودرجات خامسة، عالمي كَانَ مثل Mardi Gras. الرسائل تَرْقصُ مِنْ الصفحةِ عندما حاولتُ التَركيز على قراءتي. عندما قدّمَ المعلّمَ بَعْض الموضوعِ لتَعَلّم، تَحايلَ رأيي عليني، مثل الحِساب بين كلّ الكلمة في جُمَلِها، أَو يَختلقُ جُمَلَ جديدةَ، أَو يَنهي جُمَلَها بنسختِي الخاصةِ. أنا لا أَستطيعُ إخْبارك كيف العديد مِنْ الأوقاتِ التي أصبحتُ كَسرتْ لسُخْرِية مِنْ كوميدياي الداخليِ الخاصِ. مثّلتْ الكنيسةُ مجموعة كبيرة من الموادَ لخيالِي، خصوصاً مِنْ كتبِ التراتيل.
أَشْكُّ بأنّ الذي أبعدتُني عن الحجزِ الحدثِ، خصوصاً في السَنَوات اللاحقة، كَانَ أبويَّ، أختي، والآلة الكاتبة. كُلّ كَانتْ معلمين لي ثمّ، ولاحقاً في حياتِي المحترفةِ، لذا أنا كُنْتُ جداً، محظوظ جداً. بصبرِ الشغلِ، صَرفَ أبي ليالي لانهائيةَ التي تُعلّمُني كَيفَ أُصادقُ الأعدادَ بدلاً مِنْ خَوْفهم كأعدائي. أَتذكّرُ واحدة من أوّل الأشياءِ أخبرَني: "يَكْتبُ أعدادَكَ كبيرة بما فيه الكفايةَ لذا أنت يُمْكِنُ أَنْ تَقْرأَهم." ذلك كَانَ مفهوماً مُدهِشاً لي لأنني كُنْتُ أَكْتبُهم في المطاعمِ الصَغيرةِ الصغيرةِ، بالفكرِ لتوفير الورقةِ أَو للسبب الجوهري المجنونِ الآخرِ الذي يَهْربُ منني. تلك المهمّةِ تَطلّبتْ بَعْض الأساسياتِ في المنظمةِ، أيضاً، لأنه أيضاً تَجمّلَأُخطّطُ أعدادَي في بَعْض الطلبِ.
جَلبتْ أختُي آلتها الكاتبةُ متى أنا كُنْتُ في الدرجةِ الرابعةِ، وأنا وَجدتُ بأنّني يُمْكِنُ أَنْ أَقُومَ بكلماتِي الخاصةِ في الحقيقة. أخيراً أنا يُمْكِنُ أَنْ أُعيدَ قراءة ما كَتبتُ، وأنا يُمْكِنُ أَنْ أَبْدأَ فهم ميكانيكا a جملة. أبهرْ! (أنا لا أَستطيعُ إخْبارك إنبعاثِي عندما معالِجاتِ نصوص وَصلتْ. ) أمّي كَانتْ رئيسَ مشجعيني. سواء أَو لَيسَ أنا أبداً سَأكُونُ a خريج مدرسة عليا لَمْ يَهْممْها طالما كَانَ عِنْدي a مهمّة الّتي سَتَكُونُ أفضل شخصِ أنا يُمكنُ أَنْ أكُونَ. إذا هذا يَبْدو مثل فوريست Gump، هو قَدْ يَكُون عرضيَ، لَكنِّي متأكّدَ شَعرتُ بنفس شعور ذلك الشخصِ.
العديد مِنْ الطرقِ في هذا الكتابِ أمثلةَ أشياءِ تَعلّمتُ بينما a يَقْصدُ "يَجْعلُه خلال." هدفي الأعلى في المدرسةِ كَانَ كليَّةً صغرى، لَكنِّي نَجوتُ من الكليَّةِ، مَع a رئيسي في الرياضياتِ. (أَيّ ما عدا ذلك؟ ) ثمّ بَدأتُ بإسْتِكْشاف عالمِ الكُتُبِ، ويُمْكِنُ أَنْ يَقْرأَ واحد في الحقيقة طول الطّريق خلال. الذي a مفهوم! لَكنِّي تَعلّمتُ بأنّني إحتجتُ أَنْ أَقْرأَ صومَ لكي يَمْنعَ رأيي مِنْ التَجَوُّل إلى بَعْض القصّةِ المثيرةِ مِنْ ملكِي. درجتا سيدِ وa دكتوراه لاحقاً، مَع على a مائة مقالة بحثِ كَتبَ وكُتُبِ متعدّدةِ، ما زِلتُ أَخْلقُ قصصَ أكثرَ في رأسي مِنْ ملكِ ستيفن، ويَقْذفُ على الأقل أربعة مشاريعِ مرةً.
لكن هذا الكتابِ لَيسَ حول رحلتِي. هذا الكتابِ مستند على الأملِ رَأى في وجوهِ آلافِ الأطفالِ والبالغين إجتمعتُ على حجّاتِهم في المعجزةِ نَدْعو حياةً. إحدى أكثر البركاتِ المدهشةِ في حياتِي أَنْ تُشْهَدَ الناسَ على رحلاتِهم المُشفيةِ. أنا ليس من الضروري أن أُحاكمُ لإقْناع نفسي ذلك الأفرادِ يُمكنُ أَنْ يَكُونوا ناجحينَ بأي تحدي. رَأيتُ وعَرفتُ الروحَ التي تَقِعُ ضمن كُلّ منّا الذي يَدْفعونَنا فصاعداً نحو أقدارِنا.
رَأيتُ الناسَ نادراً الذين سعداء دائماً، وكما رَأوا أنا ناسَ نادراً الذين حزينون دائماً. هدف الحياةِ لَنْ يَصْبحَ سعيدَ، لأن ذلك a حالة عابرة. بغض النظر عن ما ظروفِنا وما تحدياتنا، أَعتقدُ بأنّنا نَتعلّمُ عَيْش حياتِنا طبقاً للمساهماتِ الفريدةِ نَجْعلُ لأحدهما الآخر ولأنفسنا. هو قَدْ يَكُون صعبَ لشَهادَة طفلِكَ يُحاولُ تَحَمُّل تحديات Add. هي قَدْ تُسبّبُ مجابهتَكِ الخاصةَ مَع ما تعني لتَكُونُ a والد. لَكنَّك عِنْدَكَ a إختيار في ردودِ أفعالكَ. أنت يُمْكِنُ أَنْ تَختارَ إعتِبار نفسك وطفلَكَ كضحايا a فوضى قاسية وغبية، أَو أنت يُمْكِنُ أَنْ تَعتنقَ التحدي في الحقيقة أَنْ يُصبحَ a بطل وa نجم مَنْ يَسْتَطيع تَشكيل أفضل رَدِّ محتملِ. أنت يُمْكِنُ أَنْ تَتعلّمَ إئتِمان نفسك وأحاسيسَكَ المبدعةَ. أنت قَدْ تَتعلّمُ حتى بأنّك محبوب حقاً بِاللَّهِ.
واحد - أَخْذ a خطوة على الطريقِ المُشفيِ
هذا الكتابِ كُتِبَ مِنْ قلبِي، روح، وعقل لأجل أطفالنا، لأننا على حافةِ الأزمةِ. رَأيتُ الكثير مِنْ معاناة العوائلِ والأطفالِ لأن يَفتقرونَ إلى الخططِ والحلولِ لإدارة حقائقِ Add. لا أحد يَعطي أدواتَ العوائلِ التي هم يُمْكِنُ أَنْ يَستعملوا للتَرَأُّس المشكلةَ بأنفسهم، لَكنِّي سَ. لا أحد يَعطي عوائلَ الوسائلَ لفَهْم وتَقييم المشاكلِ المعيّنةِ طفلِهم يُواجهُ كنتيجة لAdd، لَكنِّي سَ. لا أحد يَعطي خططَ عمل العوائلِ الواضحةِ التي سَتُوجّهُهم نحو النجاحِ، لَكنِّي سَ. هي بهذه الأهدافِ في العقلِ الذي كَتبتُ هذا الكتابِ.
كa باحث وشخص ما الذي يُستَثمرانِ شخصياً في مُسَاعَدَة الناسِ، أُريدُك أَنْ تَعْرفَ بأنّني أُسندُ كُلّ العلاج على الحقيقةِ. وأنا سَأُخبرُأنت الحقيقة عن الذي أَنا عاطفيُ جداً حول كتابة هذا الكتابِ. إهتمامي في الطبِّ والمُشفيِ بَدأَ متى أنا كُنْتُ a طفل، كَبْر مَع a أمّ الذي كَانَ عِنْدَهُ جراحاتُ عديدةُ، نَشرَ الكثير مِنْ سَنَواتِ. أنْ يَكُونَ a إبن جيد، إختيار مهنتي الأول كَانَ سَيصْبَحُ a طبيب تقليدي. على أية حال، أدركتُ تقييداتَ الطبِّ قريباً، وأنا إخترتُ في النهاية أَنْ أُصبحَ a عالم نفساني الذي عَملَ في الحقلِ الطبيِ. إكتشفتُ بأنّ هناك بسرعة في أغلب الأحيان عدد مِنْ النظراتِ إلى الأمراضِ والشروطِ التي فعّال جداً وصحيح علمياً لكن الذي أبداً لا تَريانِ ضوءَ اليومِ. العديد مِنْ هذه البديلِ واردِ معالجةِ أطولِ مِنْ الدقائقِ المثاليةِ السبع سَمحتْ بدخول مكتبَ الطبيبَ حالياً، لذا الحَلّ الطبي التقليدي a حبة تُوْصَفُ عادة حتى بدون a دليل الذي يُوضّحُ البدائلَ الطبيةَ.
في كُلّ الحقيقةِ، يُضيفُ لا يُمْكن أنْ يُعالجَ في سبع دقائقِ أَو في سبعة أيامِ، ومن المحتمل لا يُمْكن أنْ يُعالجَ في a مكتب طبيبِ. هو يَجِبُ أَنْ يُقتَربَ مِنْه في البيتِ، حيث أنَّ هناك a دَعوة أعلى مِنْ فقط يُصبحُ a طفل الّذي سَيَكُونُ هادئةَ ويَتوافقَ إلى القواعدِ لفترة. هذا الكتابِ، ثمّ، مكتوبُ للعائلةِ. يَعْرضُ نظراتَ جديدةً ومثيرةَ، بخططِ العمل أيضاً. لكن هذه لَيستْ a هدية التي تُعالجُ المشكلةَ لوحده. هو a طريق a يَشفي طريقاً الذي بالجُهدِ والبؤرةِ يُمْكِنُ أَنْ وسَيُحرّكُ تأثيرَ طفلِكَ Add مِنْ الكارثةِ إلى النمو بينما يُصبحُ طفلَكَ الإنسانَ هو أَو هي تُقدّرُ حقاً لِكي تَكُونَ.
هو حرجُ لَك أَنْ يَبقي شيءَ في العقلِ مِنْ هذه النقطةِ تُرسلُ: أنت وعائلتكَ يُمْكِنُ أَنْ تَضْربَ هذا الشيءِ. هو سوف لَنْ يُحطّمَ حياتَكَ، قِيَمكَ، أَو أحلامكَ. الله لَمْ يُستثمرْ يُضيفُ بذلك النوعِ مِنْ القوَّةِ فوقك. أضفْ صعبُ. هو مشوّشُ. لَكنِّي ساعدتُ آلافَ الأملِ وتجديدِ بحثِ المرضى.
شغلكَ سَيَكُونُ لبَقاء قويُ ولإبْقاء الأشياءِ في المنظورِ. هذا a تحدي كبير، لَكنَّه واحد أنت وطفلُكَ يُمْكِنُ أَنْ يُعالجَ، كما آخرون عِنْدَهُمْ. تذكّروا، إجراء شخصِنا كَمْ نَرْدُّ على تحديات الحياةِ.
إذا أنت a والد الذي جديدُ إلى تحديات Add، تَحتاجُ لبَدْء هذه الرحلةِ بتَوجيه الفكرين:
"أنت يَجِبُ أَنْ تُلزمَ نفسك بa دراسة طويلة وعميقة لAdd. يُؤثّرُ على كُلّ عالم التجربةِ لَك وروحي طفلكَ والإجتماعي والتربوي. لذا أنت يَجِبُ أَنْ تُصبحَ كلا خبير ومُحامي.
"أنت يَجِبُ أَنْ تَكُونَ راغبَ للإِمْتِداد إلى المساعدةِ والدعمِ. حتى الناس الأكثر تصميماً يُمْكِنُ أَنْ يَعملونَ فقط كثيراً. كلنا عِنْدَنا الحدودُ إلى إحتياطياتنا مِنْ الشجاعةِ والطاقةِ. لا تَكُنْ فخور جداً لأنْ تَسْألُ عن المساعدةِ أَو لتَنفيس غضبِكَ. إنّ الشيءَ المهمَ أَنْ يَحْمي صحتَكَ العقليةَ والطبيعيةَ الخاصةَ لأن طفلَكِ تَحتاجُك.
إذا أنت a والد الذي يَكُونُ على هذه مدينةِ الألعاب لفترة، أُريدُ إعْطاء الأملِ. حتى الآن أدركتَ بأنه ليس هناك مأزق سريع لا معلّمين مُشفينَ، لا علاجَ معجزةِ. لكن هناك نظرات علمية التي سَتَعْرضُ إغاثةَ. سَأَشتركُ معك إستراتيجياتَي المثبتةَ للمُسَاعَدَة على تلك المُصَابةِ مَع Add.
أُشجّعُك لبَدْء هذه الرحلةِ الجديدةِ للمعالجةِ والمُشفيِ بوَعْد إلى نفسك، زوجكَ، وأطفالكَ. تعهّدْ فَتْح قلبِكَ وعقلِكَ لكي أنت يُمْكِنُ أَنْ تَفْهمَ وتُواجهَ هذا التحدي. إجعلْ هذا a رحلة إيجابية مِنْ الإنجازِ لَك، طفلكَ، وعائلتكَ. كُلّ والد يُريدُ إيجاد الطريقِ الأسهلِ. ولكن الحقيقة تلك الحياةِ تَسْمحُ للسفرِ السهلِ نادراً. كما في حكايةِ الأطفالَ التي الأرنبَ القطنيَ، هو فقط في إزالة فرائِنا الذي نُصبحُ حقيقيَ. في مُوَاجَهَة تحدي Add سوية، أنت سَتُواجهُ إمتيازَ حقاً تَعْريف على طفلِكَ ونفسك. إعتقدْني، تلك a هدية، بغض النظر عن الذي حياةِ تَرْمي فيك لاحقاً.
العديد مِنْ المعالجةِ المقبولةِ للمُسَاعَدَة على الأطفالِ مَع Add وَضعتْ الأباءَ في دورِ المهرّجين في a سيرك حلقةِ ثلاثة. يَقُولُ الأطباءُ شيءَ واحد، معلمون يَقُولونَ شيء آخر، أصدقاء وعائلة لَهُم آرائهم الخاصةُ. الإقتراحات، توصيات، ويُشخّصُ ذبابةً فيك مِنْ كُلّ الإتّجاهات، لكن لا أحد يَبْدو لإدْراك بالكامل ما أعمالِ ولا يَعْملُ. كُلّ يوم أَنا مندهش مِنْ هكذا حتى الأباءِ الأذكياءِ والمكرّسِ الأكثر يَنحرمونَ مِنْ المصادرِ المهمةِ متوفرةِ لمُسَاعَدَة أطفالِهم مَع Add.
أباء أطفالِ Add يَتكلّمونَ عن القاطرة السريعةِ العاطفيةِ هم في أغلب الأحيان يُواجهوا في البَحْث عن الأجوبةِ وفي مُحَاوَلَة لتَقْرير الذي حقُّ والذي خاطئونُ لأطفالِهم. تَحمّلَ الكثيرُ نقداً لمُحَاوَلَة الطرق المختلفةِ عندما تَظْهرُ المعالجةَ الموصّى بهاَ للفَشَل. يَبْدونَ محصورينَ في a لا حالةَ فوزِ عندما نظرةِ التي عَملتْ للآخرين لا يُساعدونَ أطفالَهم الخاصينَ. أحياناً عندما هم أكثر يَحتاجونَ دعماً ويَمْدحونَ لجُهودِهم، يَشْعرونَ بالخجل ولَعنوا.
تُعرقلُ هذه الفوضى الحياةَ الطبيعيةَ في أغلب الأحيان a عائلة. بالتأكيد لَيسَ كُلّ عائلة Add عاطلةُ، لكن الطبيعةَ الماكرةَ هذا الشرطِ يُمْكِنُ أَنْ يُعرقلَ إتصالَ أساسيَ. حتى الأكثر العِلاقاتِ العائليةِ المحبّةِ يُمْكِنُ أَنْ تُرْمَى بشكل مثير بانحراف. أحياناً يَمِيلُ أباءُ إلى تَركيز كثيراً على حاجاتِ طفلِ Add الذي حاجات الأشقاءِ الآخرينِ مُهمَلة. عندما a عائلة تُصبحُ معتمدة على خارج الخبرةِ مِنْ الأطباء النفسانيين، علماء نفسانيون، معلمون، ومستشارو مدرسةِ، الذي يُمْكِنُ أَنْ يُقوّضوا إحساسَه الصحّيَ للإعتمادِ الذاتيةِ ويُعرقلونَ عملية إتّخاذ القراراتَ. أَبَداً عارفُ ما يَتوقّعُ مِنْ طفلِ Add من يومٍ لآخر يُعرقلُ أيضاً a عائلة. الثقة يُمْكِنُ أَنْ تُتآكلَ.
أضفْ يُمْكِنُ أَنْ يُمزّقَ في نسيجِ a عائلة بتَقويض السلطةِ الأبويةِ ويَخْلقُ شكّاً وشَكَّ. رغم ذلك نَعْرفُ، أيضاً، الذي يَتحدّى مثل Add يَقوّي روابطَ عائليةَ في أغلب الأحيان. بَعْدَ أَنْ عَملَ بمِئاتِ الزبائنِ، رَأيتُ بَعْض الأزماتِ العائليةِ الشنيعةِ تَظْهرُ بسبب Add، وأنا رَأيتُ أفرادَ العائلة يَلتفّونَ حول أحدهما الآخر بالشفقةِ والتكريسِ. هذا الكتابِ سَيَعطي عائلتَكَ الأدواتَ والتوجيهَ لعَمَل أفضل من تجربتِكَ مَع Add.
التشخيص
سيناريوهات الإكتشافِ لا تَتفاوتُ كثيراً من عائلة لآخر. في أغلب الأحيان a معلّم يُصوّتُ جرسَ الإنذار الأولَ بإنْذار الأباءِ إلى الحقيقة بأنّ a طفل معرقلُ في الصنفِ. ضمن الشهرِ الأولِ a سنة دراسية، يُصبحُ مرض ضعف التركيزَ العلامةَ مرتبطاً مَع الطفلِ. إنّ الأباءَ يَعطونَ تقاريرَ سلوكيةَ مِنْ المدرسةِ ويُشجّعونَ لإسْتِشارة a طبيب أَو عالم نفساني. على فصلِ الشهور الستّة التالية الطفل يُوْضَعُ تحت a مجهر والعائلة يُخضَعانِ إلى حمل زائدِ مِنْ إجهادِ كما يُحاولونَ الكفاح هذه التطور الجديدِ.
في أغلبيةِ حالاتِي، يَبْدأُ العائلةُ بمُوَاجَهَة النزاعاتِ بسرعة وشَكِّ. فَهْمهم التقليدي الذي يُشكّلُ السلوكَ الجيدَ وسيئَ لa طفل يُرْفَضُ. رَأى الطفلُ مرّة بينما جميل وثمين يَختَارُ فجأة كشاذّ. تَبْدأُ لعبةُ اللائمةَ قريباً فيما بعد. الأباء والمعلمون في أغلب الأحيان في إختلاف على مسؤولياتِهم. هذا a وقت خطر. عندما البالغون في a حياة طفلِ يُصبحونَ ركّزوا بالكامل على السلوكِ السلبيِ، الطفل صورةِ ذاتيِ يَتدهورُ. الطفل يُمْكِنُ أَنْ يَفْقدَ أملَ أبداً أنْ يَكُونَ جيد أَو وضع طبيعي عندما يَبْدو أبويهَ والمعلمين لإدْراك كُلّ شيءِ هو يَعمَلُ كسيئ أَو ضال. أنت لا تَستطيعُ السَماح لهذا للحَدَث.
أي فوضى، لَيسَ a كارثة
إنّ مرض ضعف التركيزَ الشروطِ الحديثِ (يُضيفُ) وعجز إنتباهِ hyperactivity فوضى (أي دي إتش دي) تَستعملُ في أغلب الأحيان بشكل متبادل، لَكنَّهم عِنْدَهُمْ إختلافاتُ غير ملحوظةُ. في الحقيقة، يُضيفُ يُستَعملُ نموذجياً لقلةِ قدراتِ الإنتباهِ، بينما أي دي إتش دي يُشيرُ إلى السلوكِ الشديد النشاطِ المنسوبِ في أغلب الأحيان عادة إلى قلةِ التركيزِ. مَرَّ الشرطُ بالكثيرِ يَسمّي يُبدّلَ القرن الماضي. وَصفَ أولاً مِن قِبل Heinrich Hoffmann في القرن التاسع عشرِ، في a قصيدة حول فيليب متململ، الفوضى ونتائجه لَمْ يُقدّرا بالكامل حتى الأخيرةِ العشَر إلى عشرون سنةِ. اليوم، مرض ضعف التركيز يُفهم بأنه a فوضى عصبية. هي معتدلُ نموذجياً بقدر ما أعراض دماغِ مباشرةِ، مثل الحجزِ أَو الشللِ، مَعْني، ويَشتغلُ الطفلَ عادة في أكثر النشاطاتِ اليوميةِ ولَهُ مهاراتُ العُمرِ الملائمةِ. لكن يُضيفُ لَهُ نتائجُ شاملةُ لa عمليات تَعَلّم طفلِ.
يَعْني تشخيصَ Add بأنّ دماغَ الطفلَ لا يَشتغلُ عادة. أضفْ لَيسَ a إشارة الإستخباراتِ دون المستوى. هو لَيسَ a عائق. هو لا يُؤدّي إلى a أتلفَ شخصيةً، ميول إجرامية، أَو سلوك لا أخلاقي. وهو لَيسَ بالضرورة a صعوبة تعلّم أَو a علامة عدمِ النضج العقليِ، بالرغم من أن مثل هذه الشروطِ يُمْكِنُ أَنْ تَتعايشَ مَع Add. مُعظم الوقتِ، مشاكل Add تَتعلّقُ بإداء الدماغِ في إنخفضتْ، أخضعَ المجاميعَ.
أداء دماغِ يُناقشُ عادة في أربعة مِنْ مجاميعِ النشاطِ الكهرومغناطيسيِ القابل للقياسِ. هذه أنتجَ المجاميعَ، "مسمّاة الولاياتِ، "بيتا، ألفا، Theta، ودلتا.
"حالة بيتا. هذا المدى الأعلى لنشاطِ الدماغِ. تَقِيسُ هذه حالةِ الدماغِ أعظمِ مِنْ 13 hertz (أَو تَدُورُ بالثّانية)، وهذا الناتجُ الذي يَحْدثُ أثناء أغلب اليومِ. أنت تُنتجُ موجاتَ البيتا متى أنت حَلّ مشكلةِ وبشكل نشيط تَفْكير.
"حالة ألفا. هذا يُدْعَى الإرخاءَ أَو الحالةَ الهادئةَ (8-12 hertz) لأن هناك a إحساس هادئ محسوس الذي تُواجهُ كما تَدْخلُ هذه الحالةِ. أنت قَدْ تَتذكّرُ مكائنَ ألفا التي كَانتْ شعبية قبل سَنَوات قَليلة كالأيدز لمُسَاعَدَة الناسِ يَرتاحونَ ويُحاربونَ إجهاداً.
"ولاية Theta. عندما أنت في a غيبوبة، مشابهة لتلك الفترةِ مباشرةً قبل تَنَامُ، في نوع مِنْ وقتِ "غسقِ"، دَخلتَ ولايةَ Theta (4-8 hertz). هذه حالةُ التأثيرِ المنوّمِ، حيث لطخة حقائقِ وصورِ الأحلامِ مَخْلُوقة. ولذلك، هذه الحالةُ متى إبداعُ أعلى، لأن عقباتَ الرشدِ والموضوعيةِ لَنْ يُحدّداك.
إستعملَ توماس Edison تقنية غير عادية لإنْجاز a ولاية Theta لحَلّ مشاكلِه. يَبْدو صعبَ، لَكنَّه يَحْملُ الأحجارَ في قبضاتِه بينما رأسهِ مساندِ على أرساغِه فوق a طاسة الماءِ. مباشرةً قبل غَفا مِنْ، قبضاته تَرتاحُ بما فيه الكفاية لكي الأحجار تَسْقطُ إلى الماءِ. الماء يَرْشُّ فوق إلى وجهِه ويَبقيه فقط يَغْلقُ بما فيه الكفاية إلى حالةِ الإسْتِيْقاظ، بينما ما زالَ في منطقةِ Theta، لَهُ لنَظْر a مشكلة في الطرقِ ذات البصيرةِ الأكثرِ.
"حالة دلتا. هذا المدى الأبطأُ (0.5-4 hertz)، لَكنَّك نائم بالكامل أثناء هذه المرحلةِ.
هناك مستويات أدنى ضمن مراحلِ النومَ، لكن يكفي القول تلك الدلتا لَيستْ عادة a حالة
ذلك العلماء النفسانيين يَعتبرونَ كما تُعلّقوا بقضايا Add.
الدماغ إلتصقَ في Overdrive
بمرض ضعف التركيزِ، الدماغ يَشتغلُ في ألفا وTheta يَتراوحانِ أغلب الوقتِ، حتى متى هو أكثرُ ملائمة لِكي يَكُونَ في المجاميعِ الأعلى، مثل متى الطفلِ في المدرسة ويَحْلُّ المشاكلَ.
دماغ طفلكَ Add، ثمّ، مثل a سيارة إلتصقتْ في تَسُوقَ زيادة. طفلكَ لا يَستطيعُ إسْتِعْمال قوَّةِ المحرّكِ للتَغَلُّب على التَلَّ. هو قَدْ يَشْعرُ كما لو أنّه مَسكَ في الطينِ إلى رُكَبِه بينما أَنْ يُتوقّعَ رَكْض a وثبة ساحةِ مائة. لا عَجَب يُصبحُ مُحبطاً ويُمثّلَ!
أضفْ الأطفالَ شديدو النشاط لَيسوا لأن أدمغتَهم تَشتغلُ بِسرعة، لكن لأنهم لا يَستطيعونَ الإنتِقال إلى الترسِ العاليِ. محرّكاتهم العقلية تَتعطّلُ. طرقهم الطبيعية لتَحفيز الدماغِ لا تَعْملُ، لذا يُحاولونَ طرقَ أخرى أَنْ تَخْطوَ على الغازِ. يَشْغلونَ في السلوكِ الخطرِ، يَدْخلُ قتالاً، ويَتحدّونَ أيّ شئَ سلطةِ الذي هم يُمْكِنُ أَنْ لخَلْق حالةَ متحمّسةَ. يَخْلقونَ إجهاداً، وبعد ذلك غددهم الكظرية تَرْفسُ في وتَرْفعَ نشاطَ الدماغَ إلى a مستوى أعلى.
الأطفال يَحبّونَ رَكْض ولِعْب. الحركة تَعطيهم سرورَ. هذا حقيقيونُ خصوصاً للأطفالِ مَع Add. يَشتهونَ حماساً كa وسائل لتَحفيز أدمغتِهم الخاملةِ. يَأْكلونَ أفواهَ الحلويات لأن عروضَ السُكّرِ a حلّ سريع. لسوء الحظ، تَسْقطُ طاقتَهم بسرعة مرّة مستوى السُكّرَ العالي يَبْهتُ.
لبَعْض الأطفالِ، بَعْض أجزاءِ إرتباطاتِ الدماغَ في الإداريةِ وأجزاءِ الذاكرةِ يُهاجمانِ a يُنزّلانِ نسبةً مِنْ الوضع الطبيعي؛ لَكنَّهم قَدْ لا يَبْدونَ نعسانون، لأن عضلاتَهم وأعضائهم ما زالتا تَتّهمانِ بالطاقةِ. الأطفال الذين يُواجهونَ هذا الشرطِ لا يَبْدو غير سار جداً، لكن أفكارَهم الواعيةَ في تلك الحالةِ الكالحلمِ للإتحاد الحرِّ، بالحدودِ بين الحقائقِ والأحلامِ تَوقّفتَا. لَنا مجرّبُ a حالة مماثلة مِنْ الوعي كما نَنجرفُ مِنْ للنَوْم.
حالة بارعة
إستمعْ إلى الحواراتِ الداخليةِ مِنْ طفلين في صنفِ الهندسةِ. دماغ جين في حالةٍ طبيعية، باعث على التَعَلّم. جيل في نمطِ Add.
بينما يُوضّحُ معلّمَ الهندسةَ كَيفَ يَجِدُ منطقةَ a دائرة، يَتْلي جين عملية معلّمَ الحسابِ بدون أَنْ تُصْرَفَ إنتباهها: أَرى الدائرةَ وأنا يُمْكِنُ أَنْ أَتصوّرَ بأنّ هناك a خَطّ يَعْبرُ خلال المركزِ. الذي يُدْعَى القطرَ، ونِصْف الذي يُدْعَى نصفَ القطر. حسناً، أَفْهمُ القطرَ ونصفَ القطر، وكُلّ أنا يَجِبُ أَنْ هَلْ لإيجاد المنطقةِ داخل الدائرةِ أَنْ تَضْربَ طول نصفِ القطر بنفسها، وبعد ذلك يَضْربُ النتيجة بالنسبة الثابتةِ؟ )، أَو حول 22/7. أنا فقط أعْمَلُ ذلك للحُصُول على الجوابَ. حَصلتُ عليه!
لكن إذا أنت كُنْتَ أَنْ تَستمعَ إلى حوارِ جيل الداخلي، هو قَدْ يَبْدو مثل هذا: أَرى الدائرةَ، والدائرة تُذكّرُني تلك الحلقةِ رَأيتُ على إصبعِ مولي. أَتسائلُ أين حَصلتْ عليها. بِالمناسبة، أنا يَجِبُ أَنْ أُصبحَ a قمة جديدة للِبس إلى حزبِ جو. أوه نعم، جو يَجْلسُ هناك وهو يَنْظرُ لي. أَتسائلُ إذا أَبْدو غبي ثانيةً. أوه مرتّق! إنّ المعلّمَ يَنْظرُ لي. تَغيّبتُ عن الدرسِ من المحتمل ثانيةً، وهي سَتَدْعوني. أوه مرتّق! دعنا نرى. ربّعَ نصفُ القطر النسبة الثابتةَ الأوقاتَ. ماذا كَانتْ النسبة الثابتة ثانيةً؟ لَرُبَّمَا هو يُدْعَى النسبة الثابتةَ لأن تَبْدو مثل a فطيرة. بِالمناسبة، أُصبحُ جائع. . .
جيل، الطفل مَع Add، في حالةِ بارعةِ. لَكنَّه لَيسَ الوقتَ الصحيحَ الّذي سَيَكُونُ مبدعَ. هو الوقتُ لتَركيز وتَعَلّم في الخطواتِ الدقيقةِ جداً. إذا يَتغيّبُ جيل عن a خطوة، تُصبحُ مُتَلَهِّفةً. هي ثمّ تُحاولُ تَركيز وإسْتِعْاَدة الأرضِ المفقودةِ، لَكنَّها غير قادرة على الإفْلات من الحالةِ المجّانيةِ الِترابُطيةِ. هذه عدمِ القابلية للسَيْطَرَة على التتبع العقليِ يُوضّحُ الذي a طفل مَع Add كثير النسيانُ، لا يَستطيعُ تَركيز، يُصبحُ ضجراً بسرعة، ويُصْرَفُ إنتباه بسهولة. منذ معظمنا ما عِنْدَهُ مشكلةُ التي تُركّزُ عقولَنا، نَفترضُ a طفل الذي يُصْرَفُ إنتباه لذا بسهولة كسلانُ غافلُ حقّاً، أَو إفتِقار إلى الإنضباط الذاتي.
معالجة لAdd
عندما طفلكَ عِنْدَهُ a مشكلة عصبية، أنت قَدْ تَتوقّعُ بأنَّ ك تَجِدُ a طبيب الذي يُمْكِنُ أَنْ يُقيّمَ المشكلةَ وتَصِفُ a خطة معالجةِ لمُعَالَجَته. أي والد لَرُبَّمَا أيضاً يَتوقّعُ بأنَّ معلمون عِنْدَهُمْ طرقُ معيّنةُ لمُسَاعَدَة الأطفالِ بمشاكلِ التركيزَ والذاكرةَ، منذ هو يُخَمّنُ بأنّ 3-6 بالمائة كُلّ الطلاب عِنْدَهُمْ a شكل هذه المشكلةِ. في أكثر مناطقِ المعالجةِ الطبيةِ وفي أكثر المَدارِسِ، هناك علاج معيّن وبرامج مُنظَّمة لمُسَاعَدَة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصةِ. لكن كأباء أطفالِ Add إكتشفوا، علاج معيّن وبرامج مُنظَّمة أيضاً في أغلب الأحيان لا يَجِدانِ لهم. لا عَجَب هناك كثيراً غضب وإحباط أبديا مِن قِبل العوائلِ يَتعاملانِ مع Add.
هَلْ طفلكَ عِنْدَهُ يُضيفُ؟
أباء الأطفالِ مَع Add يُمْكِنُ أَنْ يُصبحوا مُثَار مبكراً جداً على لأن من الصّعبِ في أغلب الأحيان التَقْرير إذا a طفل عِنْدَهُ مرض ضعف التركيزُ حقاً. طبقاً لa قائمة تدقيق مقبولة جداً، يُضيفُ يجب أنْ يؤخذ بنظر الإعتبار إذا الطفلِ في أغلب الأحيان
"يُخفقُ في إعارة الإهتمام الكبيرِ إلى التفاصيلِ أَو يَجْعلْ أخطاءَ مهملةَ في schoolwork أَو في النشاطاتِ الأخرى
"يَتفادى، كراهية، أَو ممانعُ للشُغْل في المهامِ التي تَتطلّبُ تركيزاً وجُهدَ ثابتاً
"لا يَبْدو للإستِماع عندما تَكلّمَ مع مباشرة
"لا يُتابعُ في أغلب الأحيان بناءً على تعليمات ويُخفقُ في إنْهاء schoolwork، أعمال رتيبة، أَو واجبات
"عِنْدَهُ صعوبةُ التي تُنظّمُ المهامَ والنشاطاتَ
"يَفْقدُ أشياءَ ضروريَ للمهامِ أَو النشاطاتِ
"كثير النسيانُ في النشاطاتِ اليوميةِ
هذه الأعراضِ السهلة التمييزِ قُبِلتْ كمؤشرات Add لعدد مِنْ سَنَواتِ الآن كجزء مِنْ محاولة لكي تُوحّدُ التشخيصَ. إستعملتُهم في ممارستِي كa عالم نفساني سريري. على أية حال، نفس الأعراضِ تَتعلّقُ بالشروطِ التاليةِ أيضاً:
"هذيان، خَرَف، مصاب بالنسيان واِضطرابات إدراكية أخرى
"إضطرابات عقلية بسبب a حالة صحية
"تَعلّقتْ اِضطراباتُ بسوءِ إستخدام مادةِ
"داء فصام واِضطرابات ذهانية أخرى
"اِضطرابات مزاجِ (تَتضمّنُ كآبةً، إعياء عقلي، وفوضى ذات قطبين)
"اِضطرابات قلقِ
"اِضطرابات فصامية
"إضطرابات النوم
"اِضطرابات تعديلِ
"اِضطرابات شخصيةِ
أنا لا أُريدُ الدلالة على على أية حال بأنّ طفلكَ يَعاني مِنْ a إضطراب عقلي. النقطة أَجْعلُ تلك تُضيفُ مجرّد a اسم خصّصَ إلى a قائمة طويلة مِنْ السلوكِ العاطلِ. هو لا يُشيرُ إلى أيّ سبب معيّن للسلوكِ. إنّ تناقضَ الطبِّ العلميِ بأنّ a تشخيص لا يَضْمنُ a سبب وتأثير. كُلّ الأطفال عِنْدَهُمْ هذه الأعراضِ أحياناً، خصوصاً أثناء فتراتِ إجهادِ عاليةِ. ماذا طفل ما أَصْبَحَ يَصْرفَ إنتباهه ويَفْقدَ تركيزاً مرةً أَو آخرَ؟ كُلّ ولد وبنت كثيرة النسيانُ أحياناً. واجهَ كُلّ طفل صعوبةً تَتنظّمُ، أوامر تالية، أَو تَركيز على المهمّةِ في المتناول. وذلك بالضبط الذي تَمييز ومُعَالَجَة الأطفالِ الذي يُصيبانِ حقاً مَع Add مثل هذا التحدي. عدد كبير جداً من الأطفالِ يَعتبرونَ كمعاناة مِنْ Add بدون تبريرِ علميِ. في الحقيقة، قليل جداً طلاب يُصبحونَ مُقَيَّمَ أبداً بأيّ شئِ أكثر مِنْ a قائمة تدقيق سلوكية مشابهة لواحد أنا فقط زوّدتُ. الأعراض في تلك قائمةِ التدقيق يُمْكِنُ أَنْ تُقدّمَ إلى a مضيّف كامل مِنْ الأطفالِ الذي قَدْ فقط يَكُونُ بطيئاً لنُضُوج أَو لَهُ مهاراتُ إدارةِ الإجهادِ السيّئةِ.
هناك a إمكانية حقيقية جداً التي طفلكِ أُشّرَ كa مثير شغب مِن قِبل a معلّم واجهَ بالمهمّةِ الرهيبةِ لَيستْ وحيدةَ مِنْ تَعليم كُلّ طالب إلى إمكانيتِها الكاملةِ، لكن أيضاً لإجتماع الأهدافِ السياسيةِ لنظامِ المدرسةَ ونظامَ الإختبار إنجازِه القياسيِ. هناك العديد مِنْ الطلباتِ على المعلمين، وأكثر المعلمين عِنْدَهُمْ أيضاً بِضْعَة مصادرِ. هم يَسْحبونَ في أغلب الأحيان في الإتّجاهاتِ المعاكسةِ. كمربي بنفسي، أَحترمُ معلمين مكرّسَ وأنا أَضِعَ a قيمة عالية على نظامِ التعليم.
ما زالَ، أَخْشى أَنْ العديد مِنْ معلمي mislabel الشباب بينما يُضيفُ الإمتِلاك لأنهم ما عِنْدَهُمْ الوقتُ أَو المصادرُ لتَطوير خبرةِ حقيقيةِ. عندما a معلّم يُحاولُ تَعَلّم خمسة وثلاثون طالبَ وأحدهمَ يَعْملونَ ضدّها بتَمْثيل، الإغراء المفهوم أَنْ يَنطبقَ a علامة، لحَلّ المشكلةِ بتَصنيف سلوكِ الطالبِ المسيئِ. لَكنَّه خطرُ لإعتِبار a طفل بدون a قاعدة علمية للتشخيصِ، وأيضاً في أغلب الأحيان المعالجة التي تَتْلي المُتَعَ فقط الأعراضَ ولَيستْ الشخصَ أصابَ.
في الصفحاتِ التي تَتْلي، أنا سَأَعطيك أدواتَ وأُوجّهُك إلى المصادرِ التي سَتُساعدُك تُصبحُ a مقبض أفضل بكثير على نقائصِ طفلِكَ والمعالجةِ الذي متوفرة له.
أنت لَسْتَ لوحده، وهناك أمل
أباء الحقيقةِ الأوائلِ لأطفالِ Add يَجِبُ أَنْ يَعْرفوا بأنّهم لَيسوا لوحده. هناك ما يقدّر ب17 مليون طفل شخّصوا مَع Add في الولايات المتّحدةِ، والعدد يَزِيدُ كُلّ يوم. عموماً، هذا لَيسَ a شرط الذي يُمْكِنُ أَنْ يُنْمَى أكثر مِنْه. ولا يُمْكِنُ أَنْ يَكُونَ مَمْنُوعاً بالتطعيمِ أَو عالجَ ببساطة بجَعْل تعديلاتِ أسلوبِ الحياة.
أباء الحقيقةِ المساعدينِ الثانيِ يَجِبُ أَنْ يَعْرفوا بأنّ بينما ليس هناك نظرة معالجةِ بأنّ تَعْملُ لكُلّ الأطفال، هناك إستراتيجيات التي تَعْملُ والتي يُمْكِنُ أَنْ تُدْمَجَ لخَلْق برنامجَ فعّالَ لطفلِهم. أضفْ a حقيبة مسكةِ، تعبير عام لa سلسلة المشاكلِ المزعجةِ، كما الزكام العادي حقاً الاسمُ أعطينَا إلى a سلسلة الأعراضِ الذي نَتضمّنُ a أنف مزكوم، جيوب محشوة، عَطْس، سُعال، ونَعطي شكلاً وجعَ. وكما شخص واحد علاج surefire البارد لَرُبَّما لَهُ لا تأثيرَ على أعراضِ الشخصِ الآخرِ، إكتشفتُ بأنه ليس هناك علاج واحد لAdd. لكن هناك طرق معالجةِ التي تَعْملُ في الحالاتِ المعيّنةِ. إنّ الأخبارَ الجيدةَ تلك بالرغم من أن الزياداتِ Add العديد مِنْ الأسئلةِ، هذا الكتابِ لَهُ العديد مِنْ الأجوبةِ. وعدي إليك ذلك إذا تُكرّسُ نفسك لمُقَابَلَة هذا التحدي، أنا سَأَعطي أنتم جميعاً الأدواتَ متوفرةَ. سوية، نحن سَنَجِدُ الحَلَّ لطفلِكَ.

الدواء لَيسَ الجوابَ الطويل المدى
الأمريكان يَعِيشونَ أطول وفي الصحةِ الأفضلِ أكثر من أي وقت مضى. لماذا إذن يُضيفُ الإرتفاعُ؟ أَشْكُّ بأنّ يومَ واحد الذي نحن سَنَجِدُ بَعْض pollutant البيئي مسؤول عن أغلب الأعراضِ. لكن الآن، أَنا أكثرُ مُهتمّة بالأخطارِ متأصّلِ في الطريقِ نُعالجُ تلك الأعراضِ.
عدد كبير جداً من الأطفالِ يُخدّرونَ كa حَلّ إلى أعراضِ Add. الأدوية قَدْ تَكُون ضروريةَ للأهدافِ القصيرة الأمدِ، لَكنِّي أَعتقدُ بأنّهم خطرون. أنا لا أَدْعو لإستعمالِ المخدّراتِ كالمأزق لAdd بسبب الإمكانيةِ الحقيقيةِ جداً التي هم سَيُؤدّونَ إلى التعقيداتِ الحادّةِ , toxicity، وموت مستوي. نحن a أدمنَ مجتمعُ على حلول سريعةِ وحبوبِ سحريةِ. هو شيءُ واحد ليَعمَلُ ذلك لأنفسنا، لكن الآن نَبْدو لكي نَعْملَه إلى أطفالِنا أيضاً. مبيعات الأدوية بالوصفاتِ مثل Ritalin وأدوية أخرى للطفولةِ العصبيةِ والإضطرابات النفسيةِ ضخمة. مبيعات Ritalin لوحدها زادتْ ب122 بالمائة وأدويةِ كآبةِ للأطفالِ زادتْ 5 بالمائة، في سَنَةِ واحدة لوحده (2000-2001).
في 2003 المعهد القومي للصحةِ (إن آي إتش) أعلنَ بأنّ الأمريكان يَصْرفونَ أكثرَ على الأدويةِ لأطفالِهم مِنْ لمسنينِ. هَلْ نَستعملُ نُخدّرَ للسَيْطَرَة على سلوكِ أطفالِنا بدلاً مِنْ أباءَ مسؤولينَ؟ عندما نُعلّمُ أطفالَنا في a عُمر صغير للإعتِماد على الأدويةِ، أَخَافُ بأنّنا في خطرِ خَلْق a جيل إبزيماتِ ضغط الحبةِ كنتيجة. هَلْ نُريدُ شبابَنا أَنْ يَعتمدَ على سحرِ الكيمياءِ لتَنظيم سلوكِهم، أَو نُريدُهم أَنْ يُطوّروا الإنضباطَ طبيعياً ونُركّزَ ضروري لهم للمُسَاهَمَة في المجتمعِ؟
أكثر مستشارين وأطباءِ أطفال المدرسةِ المسؤولينِ يَشْعرانِ بأنّ يُخدّرانِ لAdd يَجِبُ أَنْ يُستَعملا فقط كa سبيل أخير، وهم يَعترفونَ بأنّ حتى إذا هم يَعْملونَ في الأطفالِ الأصغرِ، تأثيرهم سَيُقلّلُ بالسَنَواتِ المراهقةِ. بكلمة أخرى، مخدّرات لَيستْ الجوابَ الكليَّ. هم لا يَستطيعونَ مُعَالَجَة عواملِ بيئيةِ سلبيةِ، نزاعات عائلية، أَو حالات فشل تربوية.
إنّ أخطارَ المعالجةِ السيّئةِ حقيقية. إذا طفلَكَ عِنْدَهُ يُضيفُ، هو بالتأكيد a مشكلة شخصية لَك. وهو a أزمة لمستقبلِ طفلِكِ. بدون معالجةِ فعّالةِ، إرتبطَ الأخطارُ بAdd عظيم جداً. أطفال مَع Add يُمْكِنُ أَنْ يَسْقطوا مِنْ الإتجاه العامِ مِنْ حياةِ عاطفيةِ وتربويةِ وإجتماعيةِ إيجابيةِ بنظائرِهم وأفرادِ عائلتهم. أضفْ أيضاً a مشكلة للمجتمعِ ككل. إرتبطتْ التحديات بهذه المأساةِ لَها نتائجُ هائلةُ. إنّ الأعدادَ التاليةَ مَأْخُوذة مِنْ جمعيةِ مرض ضعف التركيزَ ومِنْ المادّةِ زوّدتْ مِن قِبل الأطفالِ والبالغين بعجزِ الإنتباهِ / فوضى Hyperactivity (تشاد):
"35 بالمائة مِنْ الطلابِ مَع Add أبداً لا يَنهي مدرسة عليا.
"أفراد مَع Add عِنْدَهُمْ زياراتُ المستشفى الأكثرِ جداً مِنْ تلك بدونه.
"يُطلّقُ أباءَ أطفالِ Add ثلاث مراتِ في أغلب الأحيان أكثرِ مِنْ عامةِ السكان.
"50 إلى 75 بالمائة مِنْ النزلاءِ المَسْجُونينِ في السجونِ عِنْدَهُ نوع من Add.
"52 بالمائة لمُعاني Add يَنتهكُ المخدّراتَ في بَعْض الوقتِ في حياتِهم.
"43 بالمائة مِنْ الذكرِ يُضيفُ الطلابَ مُعْتَقلون لa جريمة قبل عُمرِ ستّة عشرَ.
إنّ كلفَ Add وأي دي إتش دي منعكس في كامل لمحةِ الحياة الطبيةِ العائليةِ. وفق دراسة نشرت في 2003 في مجلّةِ الأكاديميةِ الأمريكيةِ للطفلِ وطبّ الأمراض العقليةِ المراهقِ، "عجز إنتباهِ / فوضى Hyperactivity: الكلف المتزايدة للمرضى وعوائلِهم، "العوائل التي كَانَ عِنْدَها a طفل شخّصَ مَع أي دي إتش دي كَانَ عِنْدَهُ النَتائِجُ التاليةُ:
"أفراد عائلة (لا يَحْسبونَ المريضَ مَع أي دي إتش دي) كَانَ عِنْدَهُمْ 60 بالمائة إدّعاءاتُ أكثرُ طبيةً، وضعف عولجوا لبَعْض نوعِ الفوضى النفسيةِ.
"وجّهْ كلفَ العنايةِ الطبيةِ السنويةِ لكلّ فرد من العائلةِ كَانتْ مرّتين كمستوى عالي (2,060$ مقابل 1,026$).
"تكاليف غير مباشرة للعجزِ والغيابيةِ في عوائلِ أي دي إتش دي كَانا 61 بالمائة أعلى.
"مرضى بالتشخيصِ كَانَ عِنْدَهُمْ 2.6 إدّعاءاتُ مرةِ الأكثرِ الطبيةِ مِنْ مرضى أي دي إتش دي غير.
إنّ الإحصائياتَ تَتمايلُ، لَكنَّك وطفلَكِ يُمْكِنُ أَنْ يَتفادى أَنْ يُتضمّنَ في هذه الأعدادِ.
الخطة
خَلقتُ a خطة تدريجية لتَعَامُل مع طفلِكِ Add. هي مستند على النظراتِ الثلاث: التدقيق، عمل، وتقييم. كُلّ فصل يُقدّمُ a خطوة جديدة على الطريقِ، وكُلّ يَتضمّنُ تدقيقاً، لمُسَاعَدَة أنت تُوضّحُ مصادرَ محتملةَ مِنْ سلوكِ طفلِكِ؛ العمل، أَو النشاطات التي تَعْرضُ الإستراتيجياتَ المعيّنةَ مِنْ التغييرِ التي يُمْكِنُ أَنْ تُطبّقَ فوراً؛ وتقديرات، لمُسَاعَدَة أنت تُقيّمُ سواء الخطةَ تَعْملُ.
إنّ الفصولَ مُنظَّمة لكي ممرات مهمة يُمْكِنُ أَنْ تُخطّطَ وتُراجعَ بسهولة. منذ كُلّ طفل فريدُ، أيّ خطة معالجةِ مَنْ الضَّرُوري أَنْ تُلائمَ خصوصاً إلى الفردِ. في تجربتِي أكثر الأطفالِ يَستفيدونَ من إستعمالِ أكثر مِنْ نظرة واحدة. في الفصولِ التاليةِ التي أنا سَأُقدّمُك إلى النظرياتِ وتُمارسْ إيجاد مفيدَ خلال البحثِ السريريِ وعلى مدى خمسة وثلاثون سنوات مِنْ الممارسةِ الفعليةِ.
يَدْمجُ هذا الكتابِ أفضل ما تقليديِ وطبّ بديلِ يَجِبُ أَنْ يَعْرضا في هذا الوقتِ. أَنا a عالم في قلبِي a واحد فضولي في الحقيقة، لَكنِّي جَعلتُ a جُهد جدّي لتَقييم كفاءةِ هذه النظراتِ. أَتحمّلُ مسؤولياتَي أيضاً بجديّة كبيرة (Hippocrates: "أولاً، يَعمَلُ لا أذى ") عندما أَوصي النظراتَ التي قَدْ تَكُونُ أفضل لa طفل. أنا سَأَعْرضُ نصيحتَي وإقتراحاتَي على الطرقِ التي تَتضمّنُ المخدّراتَ والأدويةَ، إستشارة وbiofeedback، معالجة كهرومغناطيسية , biocleansing، تعديلات مغذّية، إستراتيجيات لإضطراباتِ النومِ , neurotherapy، وإدارة تنمية ذاتيةِ. أنا سَأَمْسُّ أيضاً على الروحانيةِ وأَفْحصُ كَيفَ عوائلَ يُمْكِنُ أَنْ تَشْغلَ إيمانَهم الخاصَ وإعتقاداتَهم في التَعَامُل مع Add.
سوية، نحن سَنَخْلقُ تقييمَ مُخَصَّصَ مِنْ أعراضِ Add لطفلِكَ. سوية، نحن سَنَخْلقُ a خطة للمعالجةِ. بَحثتُ هذه الطرقِ، وبينما البعض قَدْ يَبْدونَ غير عاديون وغير تقليديون، عِنْدَهُمْ كُلّ إستعملوا بنجاح وكُلّ مستند على عِلْمِ المنهج العلميِ.
الشَفَاء العائلي
في كافة أنحاء هذا الكتابِ، أَدْعو العائلةِ لِكي أكُونَ جزءَ العمليةِ المُشفيةِ، الذي سَأَتضمّنُ مساعدةَ أيضاً مِنْ مقدمي الرعاية المحترفينِ ونظامِ المدرسةَ. رجاءً لاحظْ، على أية حال، بأنّني لَنْ أَجْعلَ أي الوعودِ التي أي واحد طريقة سَتُعالجُ كُلّ أعراضِ طفلِكِ. أضفْ معقّدُ جداً، وأنا أُحذّرُ بأنّك لِكي تَكُونَ صبورةَ كما تُحاولُ هذه النظراتِ. هو قَدْ يَستغرقُ وقتَ لإيجاد a معالجة أَو a مجموعة المعالجةِ ذلك العملِ لطفلِكَ. أي نفاد صبر والدِ بالمعالجةِ يُمْكِنُ أَنْ تسيئُ فهم مِن قِبل طفلِ Add كa نقد. أنت لا تُريدُ طفلَكَ أَنْ يَخَافَ بأنّ أبويهِ فَقدوا أملاً.
أَعترفُ إلى أنْ أكُونَ متفائل جداً في مُعَالَجَة أُضيفُ. لَكنِّي عِنْدي a سبب جيد لإعتِقاد الذي كُلّ أعراض الطفلِ قابلة للتعامل. رَأيتُ ما عوائلَ يُمْكِنُ أَنْ تَعمَلُ عندما يَلتفّونَ حول a طفل. طريق المعالجةَ تَتْلي[/color]

Admin
Admin

عدد المساهمات : 23
نقاط : 62
تاريخ التسجيل : 18/01/2010
الموقع : السودان - الخرطوم

http://alanees.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى